هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


(منتديات فلسطينية )
 
الرئيسيةالبوابةأحدث الصورالتسجيلدخول

 

 صحــــــة

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
ابو المجد
عضو فعال
عضو فعال
ابو المجد


ذكر عدد الرسائل : 300
العمر : 29
الدولة : فلسطين
الديانة : مسلم
تاريخ التسجيل : 09/03/2007

صحــــــة Empty
مُساهمةموضوع: صحــــــة   صحــــــة Icon_minitimeالجمعة مارس 30, 2007 8:42 pm

صحــــــة

الفواكه والخضار مفتاح الصحة
دراسات حديثة : تذكير بسيط للأطفال يدفعهم نحو أكلها






صحــــــة Health.412617
الرياض: د. حسن محمد صندقجي
بالرغم من تكرار الأطباء نصيحتهم بضرورة الحرص على تناول الفواكه والخضار، وبالرغم من استخدامهم في ذلك كلمات وجُمل غاية في الوضوح لبيان مدى الحاجة إليها والجدوى منها، وبالرغم من تأكيدهم حقيقية بسيطة جداً مفادها أن تناولهما هو واحد من الدعائم الأساسية لتكوين وجبات غذائية ذات مردود صحي مضمون لأجسام وعقول الناس، إلا أن الواقع لا يزال خلاف ذلك، حيث أن المزيد من نتائج الدراسات الطبية الإحصائية الحديثة لا تزال تقول، في منتهى الصراحة المملة بتكرار عباراتها والممزوجة بخيبة أمل في فحواها، بأن معدلات استهلاك الناس للفواكه والخضار هي دون المستوى المطلوب لرفع مستوى الصحة والوقاية من الأمراض. بل إن واحدة من تلك الدراسات الحديثة تقول ما هو أبلغ. حيث تشير إلي مشكلة عدم إقبال الأطفال على تناولها، إنما مرده بالدرجة الأولى عدم اهتمامنا نحن كبالغين في توجيه هؤلاء الصبية والفتيات نحو الإقبال عليها وتذكيرهم بتناولها أو عصائرها. والدليل هو ما لاحظوه من أن القيام بمجرد التذكير لأطفال المرحل الابتدائية بوجودها وتوفرها، أثناء تقديم وجبات الطعام المدرسية إليهم، كفيل بإبدائهم الرغبة في تفضيلها على غيرها والإقبال على تناولها، الأمر الذي يُعيد إلي أذهاننا الحقيقة البسيطة والقوية، في نفس الوقت، وهي أن الأطفال يسهل توجيههم نحو اختيار الوجبات الصحية طالما تم توفير عناصرها في متناول أيديهم، وبُذل شيء من الجهد القليل نحو تحبيب تناولهم لها. وأن التكرار الممجوج لقصة شكوى كثير من الآباء أو الأمهات من عدم تناول أطفالهم للوجبات الصحية، ليس سببه الأطفال أنفسهم أو عنادهم، بل هو مدى بذلنا الجهد كبالغين في مساعدهم على تناولها وإبعاد الوجبات الضارة عنهم.
والقضية التي قد تبدوا للبعض مكررة في طرحها ولا جديد فيها من الناحية الطبية والصحية، لكنها في الحقيقة خلاف ذلك، من الناحية الصحية والطبية على الأقل، إذْ أنها إحدى قضايا الساعة العالقة دون حل في الوسط الطبي، والشائكة في البحث لوضع حلول لها. وما لم يتنبه الآباء والأمهات والأطباء إلي كيفية معالجتها والتغلب عليها فإنها ستتسبب في تداعيات صحية ضارة، على حد وصف كثير من الباحثين، في مستقبل صحة الأطفال وعُرضة إصابتهم بالأمراض المستقبلية، وذلك بدءًا من السمنة، ووصولاً إلى الإصابة بأمراض شرايين القلب والدماغ وأنواع شتى من السرطان، وبالطبع مروراً بأنواع أخرى من الأمراض المزمنة.
* تناول دون المستوى
* ويقول الباحثون من كلية جونز هوبكنز للصحة العامة في دراستهم المنشورة ضمن عدد إبريل القادم من المجلة الأميركية للطب الوقائي، إنه بالرغم من الحملات القوية الموجهة إلى عموم الناس، التي تحثهم على الإقبال على تناول الفواكه والخضار، إلا أن الأميركيين لا يزالون لا يتناولون منها الكمية المنصوح بتضمينها في وجبات طعامهم اليومية.
والمعروف أن إرشادات التغذية الصحية، وتحديداً التي بدأ التشديد في النصح بها منذ بدايات التسعينات الماضية، تتضمن ضرورة تناول حصتين يومياً، على أقل تقدير، من الفواكه. وكذلك تناول ثلاث حصص غذائية يومياً من الخضار، على أقل تقدير أيضاً. لكن الوقائع والتقارير الصادرة عن عدة هيئات عالمية، وبالاستناد على دراسات محلية في مناطق شتى من العالم، لا تزال تُؤكد أن حال الناس في تشكيل وجبات طعامهم اليومية لا تزال بعيدة، وبعيدة جداً في بعض الأحيان، عن تحقيق تلك الغاية الصحية المنشودة بكل حرص. وقالت سارة ستارك، الباحثة الرئيسة في هذه الدراسة: إننا استخدمنا المعلومات الواردة حول الوجبات الغذائية في الدراسة الإحصائية القومية للصحة والتغذية، كي نتعرف على نوعية الإقبال في تناول الفواكه والخضار بين الناس فيما بين عامي 1988 و2002. وشملت شريحة واسعة ضمن أكثر من 24 ألف شخص من البالغين. وأضافت، وما وجدناه هو أنه لم تُوجد أي مُؤشرات على رغبة واضحة في زيادة تناولهما عبر تلك السنوات، الأربع عشرة. بل إن 11% من بالغي الشعب الأميركي فقط يُحققون تناول ما تنص عليه الإرشادات الخاصة بكمية تناول كل من الفواكه والخضار بشكل صحي وفق الكمية المتقدمة في إرشادات التغذية الصحية. وتحديداً حول تناول كل منها، فإن 28% فقط يتناولون الكمية اللازمة من الفواكه، و32% فقط يتناولون الكمية اللازمة من الخضار، وذلك بشكل يومي. كما لاحظ الباحثون أن 62% من المشمولين في الدراسة لم يكونوا يتناولون أياً من الفواكه بشكل يومي، وأن 25% منهم لم يكونوا يتناولون أياً من الخضار بشكل يومي أيضاً. ولعل هذه هي أهم النتائج التي تُوضح المقصود في هذا العرض حول مثال تقويم مدى الإقبال على تناول الكمية اللازمة للجسم لكل من الخضار والفواكه في أحد المجتمعات التي تحظى بجهود توعية صحية واسعة حول فوائد تناولهما، والتي اقتصرت في إيرادها من بين مجموعة أخرى من المعلومات الإحصائية الواردة في الدراسة التي قد لا تهم كل الناس في بقية مناطق العالم. وقالت الباحثة إن عدم تناول كمية كافية من الفواكه والخضار هو مشكلة صحية خطيرة، على حد قولها، لأن الوجبات الغنية بهما مرتبطة بخفض احتمالات خطورة الإصابة بالسمنة وأنواع شتى من الأمراض المزمنة كأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري وبعض من أنواع الإصابات السرطانية. وهو وصف علمي دقيق لا مبالغة فيه، ينطبق تماماً على المفهوم الطبي الثابت لمعنى تداعيات عدم تناولها بالكمية اليومية، التي تُعتبر أدنى ما يُمكن بها تحقيق حاجة الجسم الصحية منهما. وأضافت القول، وبالجملة فإنه لم يكن هناك تحسن في كمية تناول الأميركيين للفواكه، بل ثمة في الواقع انخفاض في كمية تناول الخضار، وذلك طوال المدة التي تتبعتها الدراسة بالبحث.
وتعتبر النتائج هذه مخيبات لآمال جهود الهيئات الصحية القومية في الولايات المتحدة حول اعتزامها تحقيق برنامج صحي قومي طموح لبلوغ تناول 75% من الناس لثمرتين أو أكثر من الفواكه يومياً و50% منهم لتناول الخضار ثلاث مرات أو أكثر يومياً، وذلك بحلول عام 2010. كما احتوى عدد إبريل من المجلة الأميركية للطب الوقائي، عدداً من الدراسات والتقارير لباحثين من مراكز طبية مختلفة، في الولايات المتحدة وغيرها، تدور بالجملة حول تقويم مستوى إقبال الناس على تناول الفواكه والخضار. ومنها تلك الدراسة التي أجرتها البروفسورة أشيما كانت، من قسم علوم الأسرة والتغذية والرياضة بكلية كوينز في مدينة نيويورك، حول الفوارق بين تناول الأفراد من الأعراق المختلفة للكمية اللازمة بشكل يومي من الخضار والفواكه. وتحديداً في المقارنة بين السود والبيض من ناحية مدى تحسن تناول كل منهم لنوعي المنتجات النباتية.
وتوصل الباحثون إلى أن قليلاً من التقدم قد تم إحرازه في تقليص الفارق بينهما من ناحية عدم تحقيق السود لمستوى متماثل لما هو سائد بالجملة بين البيض في هذا الشأن.
وقالت البروفسورة كانت إنه فيما بين عام 1971 وعام 1974، كان مستوى تناول السود لكمية الخضار والبوتاسيوم والكالسيوم أقل. وهذا الفارق استمر حتى في دراستنا للحال فيما بين عام 1999 وعام 2002. وأضافت بأن الفارق العرقي في التناول لا يُمكن تعليله أو تبريره بالاختلاف في مستوى الدخل المادي أو الدرجة التعليمية. وهو ما يحتاج إلي بحث للكشف عن أسباب استمرار الاختلاف العرقي في تناول الخضار والفواكه.
واستطردت إن من الضروري التعرف على المداخل الثقافية وتسخيرها لوضع وسائل فاعلة في رفع مستوى تناول الخضار والفواكه بين مجموعات السود الأشد عُرضة للإصابة بنقص عناصر التغذية. وهو ما يُقصد به الأطفال والحوامل والمرضعات والمُصابون بالأمراض المزمنة على أنواعها.

* تذكير الاطفال تذكير بسيط للأطفال كفيل بإقبالهم على تناول الفواكه والخضار.
وضمن برامج التغذية المدرسية، والاهتمام، بالفرصة من خلالها، بالبحوث الطبية حول تغذية الأطفال وكيفية توجيههم نحو الأفضل فيها، يقول الباحثون من قسم النفسية بجامعة يال في نيوهيفن بولاية كونيكتكيت الأميركية، إن تحقيق تناول الأطفال للفواكه قد يتم ببساطة عبر تذكير مُقدمي الأطعمة في كفتيريا (مطعم) المدارس الابتدائية للطلاب بها في وجبات فترة الغداء. ووجد الباحثون أن للعاملين في مطعم المدرسة دورا مهما وفاعلا حينما يسأل أحدهم طلاب المرحلة الابتدائية فيما لو يرغبون في أخذ إحدى ثمار الفاكهة أو عصيرها ضمن عناصر وجبة فترة الغذاء أثناء تقديمها للطلاب في المدارس. وأن نتيجة تذكير هؤلاء العاملين هو إقبال الطلاب بشكل تلقائي ودون امتعاض أو رفض على أخذ أي منهما. والأهم من هذا كله حقيقة هو أن غالبية الأطفال الطلاب يتناولونها بالفعل ولا يُهملونها!.
وتُعتبر النتائج هذه، والمنشورة في العدد الحالي من المجلة الدولية لعلم سلوكيات التغذية والنشاط البدني، واحدة من الدراسات التي تحمل في طياتها أهمية بالغة من الناحية العملية في تحقيق زيادة في إقبال الأطفال على تناول الفواكه. كما تُعتبر أيضاً واحدة من الدراسات الكثيرة التي تشير إلى أن ثمة خللاً ما في طريقة تعامل الكثيرين مع أطفالهم عند شكوى الأمهات أو الآباء من عدم تناول الأطفال العناصر الصحية للتغذية اليومية.
ولأن فاقد الشيء لا يُعطيه، فإن طرح موضوع كيفية توجيه الأطفال نحو التغذية الصحية وتناول عناصرها المهمة بطريقة تحقق المقصود منها يتطلب أن ينظر الآباء والأمهات إلى شأن توجيه تغذية أطفالهم إلى الأنماط الصحية السليمة، بالبدء بتطبيقها على أنفسهم وتوفيرها لهم وتقريبها من متناول أيديهم.
وكنت قد طرحت في ملحق الصحة بـ«الشرق الأوسط» موضوع التغذية المدرسية في عدد سابق. وفيه أن خيارات الأنواع المتوفرة لطلاب المدارس، إما بالمجان أو بأسعار رمزية، لبرامج الوجبات الغذائية المدرسية في بعض الدول تتضمن تحقيق تناولهم وتعويدهم على الاختيارات الصحية في التغذية. وتشمل، على سبيل المثال، عناصر البرنامج الفيدرالي القومي الأميركي لوجبة فترة الغداء المدرسية تحقيق توفير المدارس أطعمة تتفق مع إرشادات التغذية الصحية. وهي التي تتضمن توفير عدة أصناف غذائية، وهي اللحوم والحليب والحبوب والخبز والفواكه والخضار وغيرها. والطلاب ملزمون باختيار أحد الأصناف بشكل أساسي، ما قد يعني أن طالباً ما قد يستغني أو يسهو عن اختيار الفواكه أو الخضار من بينها.
وما وجدته الدكتورة مارلين شوارتز، وزملاؤها الباحثون من جامعة يال، في دراستهم الحديثة التي تمت في إحدى المدارس الابتدائية بولاية كونيكتيكت أن اللجوء إلي أحد الوسائل البسيطة جداً كفيل بتحقيق تناول الأطفال للفواكه. والأمر لا يتجاوز سؤال العامل أو العاملة في الكفيتريا للطفل أو الطفلة بالقول : هل ترغب بثمرة من الفاكهة أو بعصير الفاكهة ضمن وجبة غدائك؟.
و تمت مقارنة مدى تناول الأطفال للفواكه في تلك المدرسة التي تم توجيه العاملين على تذكير الطلاب بالفاكهة، مع مدى تناول طلاب آخرين في مدرسة أخرى مماثلة، لكن لا يتم فيها نفس الأمر من ناحية التذكير باختيار تناول الفاكهة أو عصيرها أثناء تقديم وجبة فترة الغداء للطلاب. هذا بالرغم من توفير نفس كمية الفاكهة وفي نفس المكان بالكفتيريا في كلا المدرستين.
وخلال يومين من المتابعة، وجدت الدكتورة شوارتز أن 90% من طلاب المدرسة التي يتم التذكير بالفاكهة فيها، اختاروا أخذ إما ثمرة أو عصير فاكهة. في حين أن ترك الأمر للطالب لم يُؤدي إلا إلي إقبال 60% منهم عليها. ولاحظت الباحثة في نتائج دراستها أن أكثر من 80% من الأطفال الذين يأخذون الفاكهة أو عصيرها بملء إرادتهم، سواء بالتذكير أو دونه، يتناولنها بالفعل ولا يُهملونها.
وقال الباحثون إن الحث اللغوي البسيط، هو واحد من الاساليب البسيطة في تحفيز الأطفال على تناول الفواكه والخضار أثناء وجبات فترة الغداء بالمدارس، وغيرها. وأضافوا بأن الأمر لا يتعلق بالمدرسة، بل إن على الوالدين توفيرها في المنازل والاستفادة من هذا الأسلوب في تحفيزهم على تناولها. وقالت الدكتورة شوارتز، ببساطة فإن توفيرها أمام ناظري الطفل يرفع من احتمالات إقباله على تناولها. وعلى الأم مثلاً أن تقوم يتقشير البرتقالة مثلاً، ووضعها على الطبق بانتظار قدوم الطفل من المدرسة لتناولها.
* توجيه الجهود نحو التثقيف بالتغذية الصحية.. ضرورة أساسية > والحال في مناطق العالم أجمع، سواء المتقدمة منها أو غيرها، لا يزال يشير إلى أن الإقبال على تناول الناس الأصحاء أو المرضى للكمية اللازمة يومياً من الخضار والفواكه هو دون المستوى المطلوب. والقضية من جانبها الرئيس هو متى وكيف يتم تحقق اكتساب الناس في شتى الأعمار لعادة طبيعية ممارسة بشكل يومي في شأن تناول الفواكه والخضار.
والناظر في موضوع التغذية برمته، كنشاط بشري يومي دائم يُمارس ابتغاء بلوغ كل من تحقيق سد حاجة الجسم ومن نيل متعة تناول أصناف الطعام، هو أن التدخل الطبي والصحي في شأن التغذية بالنسبة للأصحاء عموماً ينحصر في ثلاثة جوانب أساسية: الجانب الأول هو كمية الطاقة من السعرات الحرارية (كالوري) التي يحملها ما يتناوله الإنسان من أطعمة يومياً، والثاني هو عناصر النوعية لما تحتويه تلك الوجبات من الأطعمة لتحقيق غاية إمداد الجسم بشكل متوازن من العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن. والثالث كيفية التقسيم الزمني الوقتي لكميات الأطعمة التي يتناولها الإنسان خلال اليوم كله، أي وجبات الطعام الرئيسية والثانوية خلال الأربع وعشرين ساعة. هذا بخلاف التدخل الطبي في إرشادات التغذية للمرضى، ممن لديهم إصابات بأنواع شتى من الأمراض، كأمراض الشرايين في القلب والدماغ أو اضطرابات الكولسترول أو ضغط الدم أو ضعف القلب أو أمراض الجهاز الهضمي أو الكبد أو الكلى أو الحساسية، أو ممن لديهم احتياجات خاصة كالأطفال أو الحوامل أو المرضعات أو كبار السن.
وعلقت لندا نيبيلنغ، الخبيرة بالتغذية والمديرة المشاركة لأبحاث برنامج السلوكيات في قسم علوم السيطرة على الأمراض السرطانية بالمؤسسة القومية للسرطان، على دراسات حال الناس في تناول الفواكه والخضار، بأن الحاجة تستدعي إفهام وتوعية الناس بالروابط القوية بين الوجبات الغذائية والإصابات بالأمراض.
وقالت إن الموضوع ليس مجرد تعريف الناس بعناصر إرشادات التغذية الصحية، بل الموضوع هو التعرف على الحواجز البيئية المحيطة بالناس وعلى طريقة الوصول إلى مخاطبهم وغيرها من العوائق التي تحول بين الناس وبين تحقيق تناولهم الكميات اللازمة من الخضار والفواكه بشكل يومي.
وأضافت إن المؤسسة القومية للصحة، وهي الهيئة الحكومية المعنية بالشأن الصحي في الولايات المتحدة، ومراكز السيطرة على الأمراض ومنع انتشارها، بالإضافة إلي هيئات أخرى من القطاعات الخاصة، يُحاولون وضع برنامج جديد يصل إلى كافة الناس ويحمل رسالة واضحة حول التغذية وأهميتها الصحية. وما نتطلع إليه هو بذل المزيد في مضمار التغذية والنشاط البدني الرياضي والاهتمام بالحالة الصحية العامة للفرد. ويجب علينا، على حد قولها، مساعدة الناس في سعيهم وراء بلوغ الصحة والعافية ومساعدتهم في التغلب على الحواجز التي تحول بينهم وبين تلك الغاية، وخاصة في تناول وجبات صحية.
وفي هذا الإطار، كانت مراكز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة بالتعاون مع مؤسسة صحة أفضل الأميركية قد بدأت يوم الاثنين قبل الماضي برنامجاً صحياً بعنوان الفواكه والخضار... أكثر أهمية. وهو برنامج صحي تعريفي مُصمم لبلوغ حث الناس على تناول الفواكه والخضار.
مع تحياتي انا محمد عرابي ابو المجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.you yupe.com
مؤيد
مراقب عام
مراقب عام
مؤيد


عدد الرسائل : 2111
تاريخ التسجيل : 07/03/2007

صحــــــة Empty
مُساهمةموضوع: رد: صحــــــة   صحــــــة Icon_minitimeالسبت مارس 31, 2007 5:11 pm

مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررررررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صحــــــة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الطبي-
انتقل الى: